رداً على بعض الصفحات الالكترونية التي اخذت من مواقع التواصل الاجتماعي فرصة لنشر بعض الاخبار المفبركة التي تخص خدمة الانترنت

تؤكد وزارة الاتصالات  على سعيها  لتحسين خدمة الانترنت من خلال عدة خطوات اتخذتها  بغية النهوض بواقع الاتصالات بالعراق اهمها تشغيل بوابات النفاذ من خلال شركة السلام العامة احدى شركات الوزارة وبأشراف السيد وزير الاتصالات والتي ساهمت بصورة مباشرة  بالسيطرة  على موضوع تهريب سعات الانترنت الامر الذي انعكس على جودة الخدمة ورفد الاقتصاد الوطني اضافة الى العمل على تطوير البنى التحتية الخاصة بتناقل البيانات  . علماً ان جزئية تعرض الاجهزة الفنية المستخدمة في البنى التحتية الى اعطال يعتبر من الامور الواردة عند كل شركات الاتصالات في العالم ولكن التحدي الاكبر هو سرعة استجابة كوادر الوزارة لاصلاح هذه الاعطال واعادة الخدمة الى العمل .
ان  وجود بعض المتصيدين بالماء العكر الذين يحولون بث الشائعات التي تهدف الى التشكيك بقدرات وزارة الاتصالات الفنية مبتغين بذلك افشال عمل الوزارة لتحقيق اغراض و مكتسبات مادية او شخصية .وبهذا الصدد تجدد وزارة الاتصالات التزامها امام جميع المواطنين بعدم الرضوخ لمثل هكذا تهديدات او شائعات واستمرارها بالسعي لايصال افضل الخدمات للمواطن من خلال السيطرة على سعات الانترنت و تطوير البنى التحتية علاوة على مراقبة الخدمات التي تقدمها شركات  مزودي الخدمة في العراق ومحاسبتهم وفق الضوابط القانونية  في حالة ثبوت اي تقصير بنوعية الخدمات المقدمة من قبلهم للمواطنين.