وزارة الاتصالات تصدر توضيحاً يخص ما تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تصنيف خدمة الإنترنت بالأسوء عالمياً بين البلدان الأخرى

  حيث عزت الوزارة أسباب تراجع الخدمة  الى  عدم امتلاك بنى تحتية  خاصة بعد تعرض الكثيرة منها الى التدمير على يد الجماعات الإرهابية في السنوات الماضية  اضافة الى  تهريب سعات الإنترنت  وادخال سعات مهربة غير موثوقة  أدت الى تدهور  الخدمة الواصلة للمواطن 
اضافة الى استخدم تقنيات قديمة مثل الواي فاي لايصال الخدمة للمواطنين ويتم حاليا معالجتها بتوجه الوزارة الجديد نحو  تفعيل وادخال تقنيات حديثة مثل FTTH وLTEالتي لم يتم العمل بها سابقاً بجدية
  وبهذا الصدد قامت  وزارة الاتصالات بحملات كبيره بالتعاون مع جهات عدة مثل هيئة الاعلام والاتصالات  وجهاز الامن الوطني  اذ حققت هذه الحملات القضاء على الكثير من عمليات التهريب وصادرت الكثير من الأجهزة والمعدات والكابلات التي كانت تستخدم في هذه العمليات
  هذا وتسعى وزارة الاتصالات لتحقيق البرنامج الحكومي الخاص بها اذ تعد  المواطنين كافة بانها تسعى لانجاز طفرة نوعية بمجال الاتصالات وتكنولوجياالمعلومات  في الايام القادمة.