بسبب تهريب الأنترنيت .. وزير الاتصالات يكشف عن خسارة الدولة 3،5 مليون دولار شهرياً

قال وزير الاتصالات الدكتور نعيم ثجيل الربيعي ان عمليات تهريب الانترنت لاتقل خطورة عن عمليات داعش ولها تأثيرات سلبية وتخريبية تصل خسائرها المالية الى اكثر من 3.5 مليون دولار شهرياً، وهناك جهات حكومية وغير حكومية متورطة في ذلك سنعلن عن اسمائها  حين  تثبت عليها، ولن نتوانى قطعاً بتقديمها الى القضاء. كما سنضع  الشركات المتورطة بالتهريب ضمن القائمة السوداء حيث تغرم وتمنع من العمل داخل العراق.
جاء ذلك في حوار تلفزيوني لبرنامج (على الطاولة) الذي يقدم عبر شاشة السومرية الفضائية، واضاف الوزير :  - اننا نتابع بأهتمام عمليات تهريب الانترنت، وكان اخر انشطتنا في هذا المجال، احباط عملية تهريب السعات (سبعة لمدا) في كركوك، بعد مسك المهربين بالجرم المشهود، وقد تم تفكيك ابراج التهريب.
 وهنا ندعو الجميع - والكلام للوزير الربيعي- الى التعاون مع وزارة الاتصالات، لاسيما الدوائر الحكومية والمواطنين في المحافظات.
وعن علاقة وزارة الاتصالات بهيئة الاعلام والاتصالات، اكد الربيعي على وجود تداخلات وتراكمات في العمل بين الوزارة والهيئة، وذلك بسبب القانون الذي وضعه(بريمر)  ومازال ساري المفعول وللاسف. وقد كان المفروض ان تكون هيئة الاعلام والاتصالات جزءاً من الوزارة. ومن جانبنا فنحن نعمل على تقديم (قانون الاتصالات) الى مجلس النواب خلال الاسبوع المقبل بعد ان اجرينا تعديلات على بنود  وفقرات القانون السابق الذي تمت قراءته الاولى داخل البرلمان في وقت سابق.
كما اعلن وزير الاتصالات عن عزم وزارته على ايصال الهاتف الارضي الى المنازل بخدمات مميزة، كالانترنت والستلايت وفتح بعض الباقات المشفرة وبأسعار مناسبة ضمن مشروع القرض الياباني وقد باشرنا العمل في جانب الكرخ وتحديداً في منطقة القادسية ضمن بدالة المأمون، وكذلك في جانب الرصافة، حيث بدأنا بخطوات جادة على الرغم من بعض المعوقات التي تواجه العمل من قبل الشركات، والجهات المتضررة من هذا المشروع.

كما كشف الربيعي عن بعض ملفات الفساد والعقود المتلكئة في تنفيذ مشاريع البناء والتجهيز لعدد من البدالات في بغداد والمحافظات والتي بلغت نسبة الانجاز فيها الى مستويات متدنية.