(تنـــــــــــــــــــــــويه) من وزارة الاتصالات

أجرت قناة NRT عربية لقاءاً حوارياً مع معاون مدير عام الشركة العامة للاتصالات للشؤون الفنية المهندس عبد المجيد عبد الحميد حول طبيعة عمل خدمة الانترنت في عموم البلاد وحصول بعض الانقطاعات او ضعف الخدمة في بعض المناطق. وللأسف الشديد هناك البعض من العابثين الذين يصطادون في الماء العكر ممن استغل مادار باللقاء بشكل مغاير لما جرى عليه الامر وقاموا بالاعتداء اللفظي واستخدام عبارات السب والشتم والقذف . وكذلك اختراق الصفحة الشخصية له ونشر صورته الشخصية والعائلية في عدد من صفحات التواصل الاجتماعي مع ذكر افتراءات واتهامات باطلة وكذب فاحش بحقه . ولايسعنا الا ان نعرب عن بالغ اسفنا من انجرار بعض الصفحات الى جانب وسائل التواصل الاجتماعية مؤخراً للترويج وتناقل اخبار واتهامات مغلوطة لا اساس لها من الصحة ، مؤكدين في ذات الوقت ان ما حصل هو نقاش وحوار مهني وفني على اثره قام البعض بتأويل وتفسير ماجرى حسب اهوائه الخاصة ودوافعه المريبة دون ادنى احساس بالمسؤولية والموضوعية واسلوب النقاش الحضاري ،وبعيدا عن المهاترات والالفاظ النابية وان ذلك يهدف بالدرجة الاساس الى الانتقاص والتنكيل والطعن بشخصه لمجرد الاختلاف على تأويل ماقام بطرحه حول مسألة ضعف خدمة الانترنت . ونحن في الوقت الذي نهيب بالقائمين على صفحات التواصل الاجتماعي بحذف ماقاموا بنشره من التلفيق والكذب والافتراء والاتهامات الباطلة بحقه ومانود توضيحه للراي العام ايضا والتأكيد عليه بان تلك المغالطات والاتهامات الباطلة التي يحاول البعض التسويق والترويج لها في هذا التوقيت تحديدا ، انما جاء بدافع تعطيل النجاحات التي حققتها الشركة العامة للاتصالات في مجال تشغيل مشاريعها الاستراتيجية ، لاسيما من خلال نجاحها المتميز في رفد قطاع الاتصالات العراقي بمشاريع شبكات النفاذ الضوئي للمنازل (FTTH)ومن الأدلة التي تؤكد وتكشف ذلك الاقبال على تلك الخدمات بشكل كبير . ويؤسفنا ان تصل الامور الى هذا الحد بعيدا عن ثقافة الحوار والحيادية والموضوعية في تناول الاحداث بعيدا عن الامور الشخصية مع احتفاظنا بالمقابل بحق الشركة القانوني في مقاضاة ومحاسبة وملاحقة كل من قام بالاساءة او التشهيربمعاون مدير عام الشركة العامة للاتصالات قضائيا وجزائيا وفقا للمادة ٢٣٠ من قانون العقوبات العراقي المرقم ١١١ لسنة ١٩٦٩ المعدل، كون يعد اعتداءاً على موظف حكومي مكلف بخدمة عامة اثناء تأديته لواجبات وظيفته.