فتح افاق للتعاون المشترك بين وزارتي الاتصالات العراقية والمصرية .

استقبل وزير الاتصالات حسن كاظم الراشد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري ياسر القاضي والوفد المرافق له في مكتبه .
وناقش الجانبان مجمل القضايا المتعلقة بعمل الاتصالات واحدث التقنيات والمعلومات المستخدمة في هذا المجال .
قدم وزير الاتصالات المصري شرحاً موجزاً عن منظومة الاتصالات في مصر ومراحل تطورها وخصوصا في الاعوام الثلاثة الماضية حيث تم تأمين خدمات الانترنت وتطبيقاته لكافة انحاء مصر بالاضافة الى وجود ثلاث مصانع لانتاج المواد الاولية التي تدخل في مجمل منظومات الاتصالات والاستغناء عن استيرادها من الخارج وفي نهاية عام 2018 سيكون عددها خمسة مصانع تابعة لوزارة الاتصالات المصرية .
وابدى القاضي استعداد وزارته لتقديم كافة اشكال الدعم من استشارات او تنظيم دورات للكوادر العراقية ودعم وزارة الاتصالات العراقية لخدم مصلحة البلدين .
من جانبه أكد وزير الاتصالات حسن كاظم الراشد على عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين والتي تمتد الى فترات طويلة منذ القدم وهم اصل الحضارات .
وتطرق الى الاحداث الاخيرة التي تعرض لها العراق نتيجة العمليات العسكرية ضد عصابات داعش وماتبعها من دمار وتخريب تعرضت له معظم البنى التحتية ولكافة القطاعات ومن ضمنها الاتصالات ، واستطاعت الحكومة وبمساندة وارادة ابناء الشعب العراقي وبمختلف مكوناته ، من تحقيق الانتصار النهائي وتجاوز المرحلة الحاليه بالاضافة الى الاشادة بموقف دول المنطقة والتحالف الدولي .
كما بين الراشد بأن انقطاع العراق ومنذ ثمانينيات القرن الماضي عن التطور الحاصل في منظومة الاتصالات فضلاً عن الاحداث الاخيرة بحرمانه من هذه التقنية ولكن بجهود العاملين في مجالات الاتصالات تم تأمين شبكة تعمل على ايصال خدمة الكابل الضوئي الى كافة انحاء العراق بالاضافة الى امتلاك البلد شبكة وطنية متكاملة ويمكن ان يكون ممراً رئيسياً للترانزيت كما في مصر وهذا يوفر امناً استراتيجياً مع تعزيز للموارد المالية .
وأشار الراشد الى تأسيس شبكة ضوئية للقرض الياباني بواقع (150000) الف خط داخل بغداد والاستثمار مع العديد من الشركات المتخصصة لتأمين ايصال خدمة الانترنت بجودة عالية .
وأضاف تم ربط العراق بينياً بكافة دول الجوار لتحسين خدمة الاتصال والانترنت وان امتلاك العراق للموارد المالية المتنوعة تساعده على النهوض من جديد ليكون في مصاف الدول المتقدمة تقنياً. 
واشار الى استعادة الملاكات الهندسية والفنية في شركات الاتصالات والانترنت والسلام والبريد والتوفير عافيتها وخلال فترة وجيزة بعد الاحداث العسكرية واعادة العديد من المنظومات للعمل .
واشاد الراشد بالتجربة المصرية وماتحقق لها من نجاحات وعلى كافة الاصعدة .
من جانبه قدم وزير الاتصالات المصري ياسر القاضي دعوة مباشرة للراشد لزيارة جمهورية مصر العربية والاطلاع عن كثب على البرامج والخطط والمشاريع والخدمات التي تقدمها الاتصالات في مصر ، مشدداً على ضرورة استمرار التعاون والتنسيق وستكون مصر احد الاطراف الاساسية المشاركة في مؤتمر المانحين لاعادة اعمار العراق الذي سيعقد في الكويت قريباً .
وفي الختام اتفق الجانبان على عقد لقاء ثاني يضم المدراء العامون والمتخصصين لبحث ومناقشة كافة المواضيع التي يمكن الاستفادة منها في مجال المشاريع والخدمات والتقنيات الحديثة .