‎الوكيل الفني لوزارة الاتصالات .. اقرار قوانين قطاع الاتصالات سيحقق قفزة نوعية في هذه المجال

‎اكد الوكيل الفني لوزارة الاتصالات امير البياتي ان اقرار القوانين والتشريعات المناسبة في مجالات الاتصالات والمعلوماتية اصبح في الوقت الراهن مهم جدا وضرورة ملحة لتحقيق قفزة نوعية في هذا المجال ، لاسيما ان مشاريع الحكومة الالكترونية تتطلب تشريع سلة كاملة من القوانين ، فضلا عن قوانين اخرى تنظم اعمال وزارة الاتصالات وهيئة الاعلام والاتصالات لم يتم اقرارها في مجلس النواب ، وهي رسالة توجه للبرلمان لاقرارها في الوقت الحاضر ، لكونها تكبل عمل المؤسسات العاملة في الاتصالات. 
‎وقال البياتي خلال لقاء تلفزيوني مع احدى القنوات الفضائية انه ومثال لما تقدم فان تنفيذ مشروع التوقيع الالكتروني الذي تم الاعلان عنه مؤخراً ،يتطلب وجود البيئة القانونية المناسبة من خلال ايجاد التشريعات القانونية التي من خلالها يكون تطبيقه على ارض الواقع ناجحا وبشكل فعال.
‎اما موضوع مكافحة الجريمة الالكترونية تتطلب في بادئ الامر مواكبة التطورات الحاصلة في مجالات المعلوماتية والتكنولوجيا في العالم ،وبالتالي فان اقرار القوانين والتشريعات المناسبة واحداث التغيير والتطوير عليها بين وقت لاخر مهم وضروري جدا .  
‎وحقيقة ان اكثر الجرائم الاعتيادية تنعكس في طبيعة الحال على الجرائم الالكترونية ، ومكافحة تلك الجرائم تشتمل على جوانب امنية تتعلق بجهات امنية ، و اخرى فنية تكون من مهام وزارة الاتصالات حصراً ، تتمثل في تتبع المواقع الالكترونية المسيئة وحجبها ، كأن تكون مواقع الكترونية تحرض على الارهاب وتدعمه ، او انتحال شخصية مؤسسات حكومية او مسؤولين حكوميين .
‎واشار الى ان اجراءات اخرى من شانها الاسهام في القضاء على هذه الانواع من الجرائم ، تتم من خلال توعية وتثقيف المواطن بمخاطر هذه الجرائم ، الامر الذي يتطلب تكاتف الجهود من قبل عدة جهات حكومية وغير حكومية ، لان من يقوم بتلك الجرائم يستغل تدني المستوى التوعوي والثقافي بمخاطر الجرائم الالكترونية.
‎اما القضاء على الجريمة الالكترونية ومرتكبيها يتطلب وجود قوانين نافذة وكوادر متخصصة تعمل في هذا المجال ، الى جانب تعزيز الجوانب التوعوية والتثقيفية والتربوية للتثقيف بمخاطره واثاره الجسيمة على الافراد والمجتمع، خاصة لفئات الشباب والاطفال وتعريفهم بمخاطر استخدام المواقع المسيئة ، ونحن في وزارة الاتصالات دورنا كبير وحيوي لاعداد وتهياة البرامج التربوية للتوعية تبدأ من عمر مبكر للانسان .