البياتي في لقاء خاص مع اعلام وزارة الاتصالات ...

مؤتمر الاتصالات حلقة جديدة في استثمار القطاع الخاص بين العراق والبلدان العربية

مؤتمر الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي عقد في بغداد نهاية شهر نيسان الماضي كان حلقة وصل ونقطة التقاء الاشقاء العرب والتواصل في سبيل فتح افاق الاستثمار الاتصالاتي والتكنلوجي ولاهمية المؤتمر باعتباره من المؤتمرات الدولية المهمة التي عقدت في العراق في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حملنا اسئلتنا وكان لنا هذا القاء مع الوكيل الفني الاقدم للوزارة امير خضر البياتي 
س1:- ما هو الانجاز الذي حققته الوزارة من خلال المؤتمر ؟
 ج/ كان مؤتمر الاتصالات محطة من محطات العمل ومحك حقيقي للوزارة في التنسيق والتواصل مع الدول العربية بعد الانقطاع  في انعقاد مثل هذه المؤتمرات وفرصة لمواكبة التطورات التكنلوجية في مجال الاتصالات ويعد سابقة في اعداد المؤتمرات بحيث لا نحتاج للذهاب الى خارج العراق لاقامة المؤتمرات وبالرغم من المخاوف الامنية والتصورات لدى الشخصيات العربية الحاضره الا ان ما شاهدوه ولمسوه بدد كل تلك المخاوف بالاضافة الى الاشادة بالفنيين والعاملين في الوزارة من قبل المعنين في الدول العربية والاعجاب بالامكانيات والكوادر الاتصالاتية  المتخصصه في العراق .
س2:- تأثير المؤتمر في توسيع دائرة الاستثمار وفسح المجال لشركات القطاع الخاص للاستثمار خارج  العراق ؟
ج / كون المؤتمر اول تجربة ومحطه اولية فكان حضور القطاع الخاص العربي ضعيف للاسباب الامنية ولضيق الوقت لذا لم يحقق المؤتمر اهدافه بالشكل الكامل في التفاعل بين القطاع الخاص العربي والعراقي مع ذلك استطاعت  شركات  الاتصالات سواء كانت ضمن تشكيلات الوزارة او في القطاع الخاص العربي والعراقي بعكس واقع الاتصالات والخارطه الاستثمارية في قطاع الاتصالات العراقي وايصالها الى الوفود الرسمية العربية بشكل جيد ويبقى هذا دون مستوى الطموح لان احد اهم اسباب المؤتمر هو لتبادل الخارطه الاستثمارية وسبل بناء جسر التواصل بين مختلف اصحاب المصالح في قطاع الاتصالات في المنطقة والدول العربية   .
س3:- بعد اختياركم رئيسا للمنظمة العربية لتكنلوجيا الاتصالات والمعلومات  ما هي النتائج النهائية التي تمخضت عن المؤتمر في تطوير قطاع الاتصالات بشكل عام ؟
يعتبر المؤتمر مظلة عربية جمعت الدول العربية في جميع مفاصل الاتصالات تحت لواء الجامعة العربية وشهد حضور اقليمي ودولي ومواجهة التحديات في مجال الاستثمار للقطاعين العام والخاص وشهدت جميع الدول العربية امكانية وقوة البنى التحتية في العراق والافق الواسع للاستثمار والتواصل مع الدول العربية واعادة العراق الى سابق عهده في التطور الاتصالاتي حيث شهد العراق حقبة متطورة في السبيعينات في البريد العراقي حيث ان مؤسسة عرب سات العربية العريقة اعتمد تأسيسسها على كوادر عراقية وهي لها دور في الساحة العربية للاتصالات بالاضافة الى دور المؤتمر واعادة العراق الى الساحة العربية الاتصالاتية .
س4:- ماهي الفوائد النهائية للمؤتمر ؟
ج/ اعادة الثقة باللكوادر الاتصالاتية في الوزارة من خلال نجاحه في تقديم العروض التوضيحية وامكانية عقد مؤتمرات دولية اخرى في العراق  وتبلورت هذه الثقة في تنظيم الفعاليات على مستوى الدول العربية ويعتبر رصيد جديد لانجازات العراق والمشاركة الدائمة وتقديم اوراق خاص بالمشاريع الفنية لوزارتنا  في المحافل الدولية والتواصل مع كافة قطاعات الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات