وزارة الإتصالات عام 2017 عام متميز سيشهده قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

أكد مدير عام دائرة التخطيط والمتابعة و رئيس إدارة مشروع القرض الياباني في وزارة الإتصالات باسم الأسدي أن هذا العام هو عام الإتصالات وسيستمتع المواطن بخدمات جديدة تقدمها مشاريع الوزارة و من ضمنها مشروع ( FTTH ) و التي ستحدث طفرة نوعية بجودة الخدمات في قطاع الإتصالات المكتب الإعلامي لوزير الإتصالات في حوار خاص مع باسم الأسدي مدير دائرة التخطيط والمتابعة و رئيس إدارة مشروع القرض الياباني في الوزارة * كيف سيكون واقع الإتصالات بعد إنجاز مشروع القرض الياباني و بقية المشاريع ؟ - سيشعر المواطن بالتغيير الكبير في نوعية الخدمات و المميزات التي ستوفرها الوزارة عن طريق مشاريعها التي ستلبي جميع إحتياجات المواطن * اين وصلت مراحل الإنجاز لمشروع ( FTTH ) ؟ - هناك خمس مواقع أنجزت بنسبة 100% و موقع المأمون لم يتبقى سوى القليل لأنجازة حيث تجاوزت نسبة العمل 90 % * ما أهمية مشروع ( FTTH ) لقطاع الإتصالات في العراق ؟ - المشروع له أهميته و يعتبر ركيزة أساسية للإتصالات حيث يمتلك قدرات بإستقبال اي تطور تكنولوجي جيد في عالم الإتصالات ويدعم خدمات كثيرة * ما هي الخدمات والفائدة التي سيحصل عليها المواطن ؟ هناك الكثير من الخدمات يوفرها المشروع منها منظومة أنترنت فائقة السرعة و الإتصال المرئي ( الصوت والصورة ) ومكالمات فديوية والعاب وباقة من القنوات التلفزيونية المشفرة ويمكن للمواطن أختيار نوع الخدمة حسب رغباته و متطلباته و أود أن أوضح نقطة مهمة أن الاتصال بين المشتركين سيكون مجاني ضمن الشبكة و التي هي بواقع ( 150 ألف خط ) موزعة بين جانبي الكرخ والرصافة * من هي الجهات التي ساندت المشروع منذ البداية وحتى هذه اللحظه ؟ - وزير الإتصالات حسن كاظم الراشد له دور كبير و بارز في دعم المشروع و كذلك جميع مشاريع الوزارة وله الفضل الكبير بإنجاز المشاريع من خلال متابعته المباشرة والمستمرة أستطعنا الوصول لهذه المراحل المهمة * هل برزت معوقات و عقبات واجهتكم أثناء العمل ؟ - نعم و كما تعلم كل مشروع تكون له معوقات و مشاكل ولكن بأسناد مباشر من وزير الاتصالات وبالتنسيق مع أمينة بغداد والدور الكبير و المتميز لوكيل الأمين للشؤون البلدية المهندس كريم البخاتي تجاوزنا تلك المعوقات وتم إحتوائها * كيف ستتم ألية التسويق للمواطن ؟ - يوجد مقترح ان تكون عملية التسويق من قبل شركة متخصصة بعملية التسويق على أن تكون إلادارة و المتابعة حصرا بيد وزارة الإتصالات ومن الجدير بالذكر ان وزارة الإتصالات دشنت رسميا خدمات مشروع القرض الياباني يوم الاثنين الموافق 2017/4/17 بحفل إفتتاح حضره السفير الياباني وعدد من النواب والمسؤولين في الحكومة بمقر الوزارة حيث أجرى وزير الاتصالات أول مكالمة فديوية مع نادي الإخاء التركماني تكللت بالنجاح