برعاية وزارة الإتصالات إنعقدت ورشة الإستثمار العربي في تكنولوجيا المعلومات والإتصالات

في رحاب بغداد السلام أحتضنت وزارة الإتصالات أعمال اجتماعات المجلس دورة 18 والجمعية العمومية دورة 13 للمنظمة العربية لتكنولوجيا الإتصال والمعلومات التابعة لجامعة الدول العربية ولمدة يومين (2017 /4/27-26) استهل وزير الإتصالات الأستاذ حسن كاظم الراشد أعمال الورشة التي قدم فيها تحية إجلال و اكبار لشهداء العراق وإلى المرابطين في جبهات القتال الثابتين للدفاع عن العراق ورحب سيادته بالضيوف الكرام من الأشقاء العرب وجميع الحضور وقال الراشد في كلمته التي بين فيها للحضور الإنجازات المهمة لوزارة الإتصالات و ما تسعى الوزارة لتحقيقه من مشاريع كثيرة في عالم الإتصالات وإلى رفد خزينة الدولة ودعمها عن طريق مشاريع قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي تنعش الإقتصاد وأشار الراشد أن تطوير قطاع الإتصالات سيسهم بشكل وأضح في تحسين الوضع الإقتصادي من خلال دعم الشركاء المساهمين وأضاف الراشد أن هدف الوزارة هو تأمين و تطوير واقع الإتصالات عبر الأستثمار لمواكبة عصر السرعة و أكد أن بغداد ستبقى كما كانت الحضن الدافئ للجميع ودعا الراشد الى توحيد الجهود و العمل سويا لدفع نجاحات وزارة الإتصالات إلى الأمام و بالشكل الذي يحقق مستقبلا مشرقا للقطاع من جانب أخر شكر الأمين العام للمنظمة العربية لتكنولوجيا الإتصال والمعلومات السيد محمد بن عمرو دور العراق متمثلا بوزارة الإتصالات بدعم قطاع الإتصالات و تكنولوجيا المعلومات عربيا و عالميا وأعتبر وزارة الإتصالات العراقية شريك أساسي في العمل العربي المشترك بالتعاون مع المنظمة وكما هو معلوم بادرت الوزارة بتفعيل قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتسهيل و تقديم البنى التحتية لتهيئة الظروف المناسبة وتحريك عجلة الإقتصاد من أجل تقديم أفضل الخدمات وهذا ما تطمح إليه حيث تجاوز التطور التكنولوجي حدود الدول وجعل العالم عبارة عن قرية صغيرة