كشفت وزارة الاتصالات عن ارباح مالية كبيرة ستدخل إلى موازنة الدولة نتيجة تنفيذ مشروع الكابل الضوئي مع شركة (سينفوني- أيرث لنك)

كشفت وزارة الاتصالات، أمس الاربعاء، عن ارباح مالية كبيرة ستدخل إلى موازنة الدولة نتيجة تنفيذ مشروع الكابل الضوئي مع شركة (سينفوني- أيرث لنك)، نافية وجود اي مخاوف امنية من هذا الخط، فيما أكدت أن شركات منافسة تحاول بث اشاعات عن وجود سلبيات تصاحب العقد خوفاً على مصالحها من التضرر. وقال المتحدث الرسمي للوزارة حازم محمد في تصريح إلى "الصباح الجديد"، إن "الكابل الضوئي ضمن مشروع (سينفوني- ايرث لنك) سيدخل إلى الخدمة منتصف العام الحالي". وتابع محمد أن "الخط سيكون بمنزلة (ترانزيت)، يصل شرق العالم بغربه من خلال مروره تحت الاراضي العراقية". وأشار إلى أن "مرور خط الترانزيت من خلال العراق سيحقق لنا ايرادات تصل إلى ملايين الدولارات ستدخل في ميزانية الدولة"، لافتاً إلى أنه "سوف يسحب خط الرابط بمصر من خلال قناة السويس وهذا له ارباح للعراق ايضاً". وتحدث عن "فوائد امنية، فجميع الدول ستعمل على ابعاد أي تهديد امني في المنطقة خوفاً من اختراق الكابل والوصول إلى المعلومات الواردة فيه". وأوضح أن "وجود خط يمر بالاراضي العراقي ليس له علاقة بالتردادات الخاصة بالهواتف وغيرها"، نافياً "تمكن أي جهة خارجية من التجسس على ما موجود في الخط". وأكد أن "العراقيين هم انفسهم فقط من يستطعيوا التجسس من خلال نصبهم شبكات تمكنهم من الوصول إلى المعلومات الموجودة". ولفت إلى أن "بعض الشائعات عن وجود مخاوف من اختراق الشبكة المعلوماتية للعراق تطلقها شركات منافسة لأن عملها سيتأثر بعد تنفيذ مشروع (سينفوني- ايرث لنك)، ونحن كجهة رسمية تهمنا المصلحة العامة في أن هذا المشروع ليس فيه ضرر امني كما أنه يوفر ايرادات مهمة للخزينة". وأكمل بالقول إن "العراق ومن أجل دعم منظوماته وشبكاته يحتاج إلى خط أخر ليس فقط ما سوف تنفذه شركة (سينفوني- ايرث لنك)".