مكالمات وانترنت بأسعار مخفضة لزوار اربعينية الامام الحسين (ع)

ترأس وزير الاتصالات الاستاذ حسن كاظم الراشد وفد وزارة الاتصالات في جولة المباحثات التي عقدت مع وزارة الاتصالات في الجمهورية الاسلامية الايرانية في طهران وضم الوفد العراقي الوكيل الاداري والمالي د. كريم مزعل شبي ومديرعام شركة الاتصالات المهندس صالح حسن علي ومستشار وزير الاتصالات د. ناظم خشجوري ومدير مديرية البريد والتوفير المهندسة زينب عبد الصاحب وممثلي شركة اسيا سيل وزين العراق والكفيل امنية وترأس الجانب الايراني وزير الاتصالات د. واعظي وعضوية وكيل الوزارة المهندس محتشمي ووكيل الوزارة للبنى التحتية المهندس جاهرومي ومدراء الشركات التابعة للوزارة اضافة الى شركات الهاتف النقال الايرانية .
     في بداية الاجتماع هنأ وزير الاتصالات الايراني د. واعظي حكومة وشعب العراق على الانتصارات الكبيرة التي حققتها القوات الامنية والحشد الشعبي على عصابات داعش وخاصةً في الموصل وتمنى القضاء نهائياً على هذه العصابات الارهابية ، كما قدم شكره وتقديره على مبادرة وزير الاتصالات العراقي الاستاذ حسن الراشد بتقديم كافة التسهيلات الاتصالاتية الى زوار اربعينية الامام الحسين (ع) الايرانيين .
    من جانبه قدم وزير الاتصالات العراقي حسن الراشد شكره وتقديره الى وزير الاتصالات الايراني على دعوته له وللوفد العراقي لزيارة الجمهورية الاسلامية الايرانية وأثنى على مشاعره على انتصارات القوات العراقية وثمن دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في تقديم الدعم العسكري واللوجستي في الحرب على عصابات داعش الارهابية واضاف بان قواتنا الامنية والحشد الشعبي ستزف البشرى بتحرير اخر شبر من العراق من دنس هؤلاء قريباً ان شاء الله .
    تطرق الراشد الى زيارة الاربعين وما لها من اهمية كبيرة وقال بأننا ارتأينا ان نقدم كافة التسهيلات والخدمات الاتصالاتية للزوار وخاصة الايرانيين الذين يتوافدون بأعداد كبيرة جداً بالتنسيق مع الجهات المعنية في العراق سواء في وزارة الاتصالات اوهيئة الاعلام والاتصالات وشركات القطاع الخاص العاملة في مجال الهاتف النقال وتم الاتفاق على تزويد الزوار  بشرائح الهاتف النقال في المطارات والمنافذ الحدودية  اوعند منحهم تأشيرة الدخول (الفيزا) ولكن هناك عدة عوامل تحول دون توزيعها بشكل مناسب كأن تكون عملية توثيق بيانات الزوار صعبة وتأخذ وقتاً ليس بالقصير بالاضافة الى الزخم الكبير على الاتصالات وقلة المنافذ الحدودية وقلة سعات الانترنت الداخلة من هذه المنافذ لهذا نحتاج الى وضع حلول سريعة لتلافي كل هذه المعرقلات .
    جرت المناقشات بجو ودي وايجابي وتم طرح وجهات النظر من الجانبين وابدى الجانب الايراني تقديم الدعم الكامل للمبادرة العراقية في تقديم التسهيلات المطلوبة .
      واثمرت المباحثات عن تخويل السفير العراقي في ايران بالاتفاق مع الجانب الايراني بتسهيل اجراءات توثيق بيانات مقتني شرائح الهاتف النقال من الزوار وموافقة وزارة الاتصالات الايرانية على ربط منفذ الشيب الحدودي بالاضافة الى المنافذ الاخرى وزيادة سعات الانترنت في منفذ الشلامجة من 33 STM1 الى 46 STM1 والاتفاق ايضاً على تخفيض اسعار المكالمات خلال الزيارة واتخاذ الاجراءات المناسبة للربط البيني بين البلدين والتنسيق على حل التداخل في الذبذبات بين الحدود وتطوير البنى التحتية للاتصالات بين البلدين وكذلك التعاون في مجال البريد في تقديم التسهيلات من خلال نقل بضائع وطرود الزوار عن طريق المكاتب البريدية كما ابدت وزارة الاتصالات الايرانية استعدادها لنقل الطرود البريدية العراقية لثلاث دول يتم اختيارها من قبل العراق .
    تم الاتفاق على توحيد الرؤى في محضر يتم التوقيع عليه من وزيري الاتصالات في العراق وايران .
 ابدى الراشد شكره وامتنانه على التعامل الايجابي االذي ابداه الجانب الايراني ورغبته في تطوير افاق التعاون المشترك بين البلدين في مجال الاتصالات والانترنت والبريد والتوفير والبنى التحتية .
   وفي الختام تم عقد مؤتمر صحفي لوزيري الاتصالات في البلدين حضرته العديد من القنوات الايرانية ووكالاات الانباء .